||
اخر ألاخبار
المتواجدون حالياً
المتواجدون حالياً :19
من الضيوف : 19
من الاعضاء : 0
عدد الزيارات : 35162693
عدد الزيارات اليوم : 2155
أكثر عدد زيارات كان : 59321
في تاريخ : 18 /01 /2020
النرويج تعتمد اسم فلسطين في تعاملاتها الرسمية

أكدت المملكة النرويجية انها ستباشر من اليوم اعتماد اسم فلسطين في معظم تعاملاتها الرسمية، بعد حصول فلسطين على الاغلبية في

التصويت ومكانة دولة غير عضو بالامم المتحدة، وذلك بعد ان اعتمدت عدة اسماء لفلسطين، منها مناطق السلطة الفلسطينية او الأراضي الفلسطينية. وذلك منذ توقيع اتفاقية اوسلو عام 1993.
"من الطبيعي جداً وعلى ضوء التصويت بالأمس، ورفع مكانة فلسطين، أصبح لزاماً علينا اعتماد الاسم الجديد، وهذه ستكون سياستنا من الآن فصاعداً". كانت هذه اقوال وزير الخارجية النرويجي ايسبين بارت أيدي لصحيفة الأفتنبوستن، من كبريات الصحف النرويجية.
ولكنه في ذات الوقت لا يعتبر ذلك بمثابة إعتراف كامل بفلسطين كدولة. رغم تطلعه وآماله بأن يحين ذلك الوقت الذي تعترف فيه النرويج بدولة فلسطين مستقلة ذات سيادة.
وعبر وزير خارجية النرويج عن اعتقاده بأن هنالك العديد من الدول التي ستحذو بالتأكيد حذو بلاده وتعتمد اسم فلسطين بدل مناطق السلطة الفلسطينية، معتبراً انه لن يتفاجأ اذا ما أقدمت العديد من الدول على هذه الخطوة.
ويفهم من هذا التصريح ان النرويج هي أول دولة اوروبية تخطو هذه الخطوة التي اعتبرها مراقبون بالخطوة النوعية. واعتبر "أيدي" أن كل تلك المنطقة كانت تسمى فلسطين قبل العام 1948 وحتى انتهاء الانتداب البريطاني لفلسطين. لذلك فمن الطبيعي بمكان أن نطلق عليها اسم فلسطين الآن، خاصة بعد ان اجمعت 138 دولة حول العالم على حق الفلسطينيين بدولة.
وفي حديث للصحيفة ذاتها استنكر كونراد ميرلاند من منظمة "مع إسرائيل من أجل السلام" الخطوة النرويجية واعتبر انه من المبكر، والمبكر جداً اعتماد اسم فلسطين، ويعتقد أنها رغبة نرويجية حقيقية بالاعتراف الكامل بفلسطين كدولة.
وأوضحت صحيفة الأفتنبوستن أنها أيضاً ستعتمد اسم فلسطين من الآن فصاعداً بدل مناطق السلطة الفلسطينية كما درجت عليه حتى الآن. وهذا ما أكده المحرر السياسي في الصحيفة هارالد ستانغهيلا.

الكاتب: nibal بتاريخ: الإثنين 03-12-2012 04:03 صباحا  الزوار: 1216    التعليقات: 0



محرك البحث
الحكمة العشوائية

قَالَ النبيُّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّـم: ‏إِذا قُلتَ في الرَّجُلِ ما فِيه فَقَدْ اغْتَبْتَهُ، وإِذا قُلتَ ما لَيسَ فِيه فَقَدْ بَهَتَّه. ‏
تطوير تواصل بإستخدام برنامج البوابة العربية 3.0 Copyright©2012 All Rights Reserved